اقلب صفحات أيامي ..
 أجدها خاليه ..
 إلا من ورقه واحدة كتب عليها ..
 أنت فقط..تسكنني ..
 وباقي الورقة فراغ ..
 ابيض ..نقي كحبي ..
 فكم ..مره نحب ..
 سؤال اطرحه على نفسي ..
 فاجد أن الصمت يفرد جناحيه ..!!
 ويحتويني بين أضلعه ..
 فلا أستطيع أن أجيب ..
 أحاول
 و أحاول ..
 واجدني خاليه كأيامي ألا من ذكرك..؟
 فما نوعيه المسافة التي تفصلنا عما نشتهي..؟
 أتراها تقاس وبأي مقياس ..؟؟
 بالزمان ..
 أم بالمكان ..
 أم بالظروف ..؟
 ارجع أيضا بلا ادري .
 .
 إذا..
 لماذا تلك اللهفة التي توقد كل أحاسيسي وأنا استحضرك..
 وتحرق كل ما بداخلي ..
 اهو تمرد علي هذا الحب ..
 ام براكين هذا الحب تنفجر وباستمرار داخلي ..؟؟
 لا أجد أجابه ..
 أدور حول نفسي كفراشة تحوم حول النار ..
 وترقص رقصه الموت قبل ان تحترق وبسعادة..
 نشوة بحبك واحتوائك لها..
 هذا كل ما اعرفه ..؟؟
 وما جسدته الأوراق البيضاء في دفتر أيامي....؟؟
 رد هو
 ..
 أنا الغلاف الذي يحمي هذه الأوراق بدفئه...!!

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين