رثاء الشيخ عبد الله بن قعودر - مقيت القحطاني

فجعني خبر جاني على رسالة الجوال
ولا ني لحالي بالفجيعة ودمع هل

خذ الموت شيخ في محياة وسع البال
ليا شاف راعي الحاجة الي يبيه أقبل

خذ الموت شيخ منزله عامر مدهال
سرى الجود في دمه مع الوقت مايختل

خذ الموت شيخ معه لصبر منزال
لوأنه على شوك أظهرأنه على أحسن زل

خذ الموت شيخ للتواضع عليه جلال
عزيز الجناب الي يحل القضايا حل

ولا يجرح العاقل ولا ينفر الجهال
وهو لبترم يالرجاجيل ما يجهل

كان كل من يأتيه له عم ولا خال
من الرفق بالناس يتحمل ولو يزعل

وأنا عارف كلّ يقول أستلم سؤال
من الشيخ هذا الي له وصوف ماتنمل

جوابي لذا السؤال بصرحه في الحال
خذ الموت بن قعود واستل روحه سل

حزنا من الحاكم ليا أصغر الأطفال
على الشيخ عبد الله إن تل القوافي تل

لو المنبر بينطق بفقده هرج ثم قال
أبرحل مع شيخ من الحق مايزمل

تربى بعلم الشيخ جمع من الأجيال
ولا يوم من غير الله الي خلقنا ذل

شقاع الطبايع مايهزه ولا مرسال
يكلّون عدوانه وهو صامل ماكل

يسيروعلىسمته من الشرع الحنيف ضلال
تضلل بعلمه نحمد الله وهو ماضل

نعده معا مثله يساوي مئة رجال
صريح النوايا مادخل في حكاه حيل

رحل شيخنا الي مادخر للعيال ريال
كرم كف بن قعود يضرب بها مثل

رحل عالم ماغاب عن صاحي الخيال
عسى كل ماهو بعد موته عليه أسهل

© 2022 - موقع الشعر