فأشرقَ النّقع منها وانجلى شفقٌ
من الدّماءِ على الهاماتِ والطررِ

يَا نَاظِمَ الْمَجْدِ يا سِمْطَ الْفَضَائِلِ بَلْ
يا حلية َ المدحِ بل يا زينة َ البشرِ

ثَمَنْتَ في سَيْفِكَ السَّ
سّبعَ الكواكبَ لا بلْ سبعة َ الكبرِ

وَزِدْتَ في الْمُلْكِ إِجْلاَلاً وَمَقْدِرَة
حَتَّى جَلَلْتَ عَنِ التَّحْدِيدِ وَالْقَدَرِ

موْلاَيَ يَاوَاحِدَ الدُّنْيَا وسَيِّدَهَا
والماجدَ المحسنَ المزري بكلِّ سري

سمعاً لدعوة ِ عبدٍ تحتَ رقّكمُ
يرجو لديكَ ينالُ الفوزَ بالوطرِ

قَدْ فَرَّ مِنْ عَبْدِكَ الدَّهْرُ الْمُسِيءُ إِلَى
حسنى صنيعكَ يا ذا العزِّ والخطرِ

فأنتَ إن خانتِ الأيامَ معتمدي
وأنتَ إن قلَّ وفري خيرُ مدّخرِ


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر