مصـايـب الدنـيـا تصـحـي مـــن الـنــوم - مرزوق معدي السمي

مصايب الدنيا تصحي من النوم
من عصر نوح وقدرها باجتوالي

واللي حصل كله مقدر ومقسوم
والروح يملكها عزيز الجلالي

عندي يقين ومن هل العلم معلوم
ماني بمجهول عن القدر سالي

مابه ولا حي قعد دايم الدوم
كلن يجيه الموت رغم الجفالي

احد يقول الذود عساه بالقوم
الذود ذودي والمعزه حلالي

لو مت عند الذود ماني بمظلوم
معرب الجدين حتى عيالي

دايم نقايصنا على الفطر الكوم
ولاتجي عن النياق الهجالي

احدن عليه من الحصا رجد ورجوم
واحدن عليه الذيب جروه يلالي

قبل امس والله عندي احسن من اليوم
يوم الليالي حضرت كل غالي

يوم ان مجلسنا من الربع مزحوم
واليوم مجلسنا من الربع خالي

عطوني المعكاز خلوني اقوم
بمشي على المعكاز لاضاق بالي

والا عطوني موترن فيه دبلوم
يقراء علي من الصور راس مالي

خلوني امشي بين اجانيب وبقوم
واسوق حيران النياق المتالي

ارعى بهن نبتن من الوسم مقدوم
وامشي بهن غرب وجنوب وشمالي

امشيبهن من حيث مايمشي الحوم
وابدي لهن في معتلى كل عالي

وانا ضنى قوم(ن) على مارثت قوم
واشفق على عادات ابوي وخوالي

© 2022 - موقع الشعر