كلية الاداب - محمد عويضه

ما زم صدر الضحى جوّه ولا نوره
مازمّه إلا زفير الورد بأطيابك

ساعة لمح طلّتك من راس تنورة
نادى على الشمس حلّفها توصابك

يامرحبا يابعد من يشبه حضوره
حضور من فاق من غيبوبة غيابك

يامنهج الزين لا بالله دستوره
تشريعه وكل بند يحاكي أهدابك

تمايلي تو عين إللي ذخر زوره
لإيدينه إليا لمح زولك وهلابك

يابخت كليّة الآداب يا(نورة)
في كل يوم تباهى بك وتزهابك

ياليتني حارس أو سوّاق دكتورة
وأشوفك بكل صبح وظهر وأهنابك

يا آنسه عاشقك ماوقّف بزوره
لاجمس هيئه ولا شرطة من أسبابك

لو دون شوفك حرس وجيوش منثوره
مايحسب حسابهم من يحسب حسابك

مجنون .. مهبول .. ضايع فاقد شعوره
إللي تبينه ولكن هدّي أعصابك

من وين جيتك أنا !! من جد مشكوره
قولي لي إنتي بربك زين وش جابك

من وين جيتي لقلبٍ سلّمك شوره
وشلون من تحت ضلعي حطت ركابك

شفتك ودارت بي الدنيا كذا دوره
يوم الهوا جار في شيلتك وحجابك

لمحتك وكن قلبي صار نافورة
ثم ضاع مستقبلي بتوتك وعنابك

لكن رغم كل هذا صدق معذوره
معقوله إنسان مثلي يكسب إعجابك

أبوك هامور وإنتي بنت هاموره
مسكين سهم (المكيرش) ياسهم (سابك)

إنتي بعد جامعية .. لا ودافوره
وأنا بوظيفة (إداري) قاعد أدابك

بالله في بيتكم مافيه لك صورة ؟
شوفي وتدرين ليه أموت وأحيابك

© 2022 - موقع الشعر