البارحة بانت النجمة وانا واعي - محمد عباد السلولي

البارحة بانت النجمة وانا واعي
ارعى نجوم تجلت في مطالعها

ارعى نجوم لها بالكون مطلاعي
عزي لمن بات سهران يطالعها

مالي جدى الا مبادل روس الاكواعي
ورفعة يدين لخالقها تضرعها

لعل ساعة اجابة دعوة الداعي
تكتب على حزة الدعوة وترفعها

تبرد لهيب الضمير وتصلح اوضاعي
وسحابة الهم عن قلبي تقشعها

قلب غدا للعنا والهم مرباعي
ومشاكل حطته مركز تجمعها

ترعى همومه على جاله بلا راعي
واليا اقبل الليل عادت له وريعها

لا دقت ابهام كفي وسطى الاصباعي
هلت عيوني على الماضي مدامعها

تطري لها حاجة ما هيب تنباعي
بين الامل والرجا والياس واقعها

افز لا من طرت واقوم مرتاعي
واسج عن هرجة العالم وانا معها

اسج في وضع مد خالي ومطلاعي
واعاتب النفس واندبها واراجعها

لو كان مالي عن المكتوب مجزاعي
ونفس الفتى ما يسليها توجعها

في غبة بحور همي يصفق شراعي
وامواج فكري تصارعني واصارعها

لا حشم الليل وجه السبع باقناعي
وقصر حجاب التستر دون سابعها

يبدي لها في سما ذكراي مشلاعي
وابني قصور الامل وافتح شوارعها

فان هب من نسمة التوفيق ذعذاعي
غنت طيور السعادة في مرابعها

والا فيا صعب جيتها ومرجاعي
وحبال وصل شديد الوقت قطعها

تخالف الركب في دنيا التمتاعي
احد ينوخ بها واحد يودعها

للشر زارع وللمعروف زراعي
واهل الصنايع تفاجيها صنايعها

الطيب للطيبين فجوجه وساعي
ويضيق باللي رديات روابعها

يوم ان ولد الردي طيبه تصناعي
الاجواد فعل الجمايل من طبايعها

لو حاول اللاش يطلع فوق الارفاعي
الناس تغلب طبايعها تطبعها

ما ينفع الا كريم بوه نفاعي
ولا تنبع العزه الا من منابعها

واللي يشوف الرجال انصاف وارباعي
تشوفه الناس في واطي مواقعها

الكبر ثوب شقوقه مالها ارقاعي
ولا يعز الرجال لا تواضعها

ومن لبس له من الثياب البيض لماعي
اقل نقطه تدمرها وتطبعها

ومن عز نفسه عن المشروه ما ضاعي
ومن لا يجنب عن الشرهه تقوبعها

الانسان في ما تحب النفس طماعي
ما سدها عن مطامعها ولا اقنعها

تحرص على الرزق بانواع التجشاعي
والرزق في كف معطيها ومانعها

ما هوب حصر الحريص وقوة الساعي
وهايب الله على خلقه يوزعها

حتى طيور السما ما باتت جياعي
واللي على بطنها واللي على اربعها

تسرح خماص البطون وتضوي شباعي
ما حسبت ربح شاريها وبايعها

المال والعمر في يسرع اسراعي
ودايع عند رب ما يضيعها

تغينم الفي دام الفي ما راعي
اليا قصر فيها ردت ودايعها

فاما كسبنا جميل طيبه يشاعي
والا فلا خير في الدنيا وجامعها

فيا الله يا اللي له الاملاك خضاعي
يا معتلي فوق سبع وسبع واضعها

تجعل لنفسي عن الزلات مناعي
من رادع الدين والايمان يردعها

لا مزع القدر ثوب العمر مزاعي
والنفس قرب من الدنيا موادعها

لا قامت الروح مني تقرع اقراعي
والاجل منها دنى والموت ينزعها

تجعل لها من جنود حماك فزاعي
في ساعة طبها ما عاد ينفعها

© 2022 - موقع الشعر