أبا إسحاقَ لاتغضب فأرضَى
بعفوك دون مأمول الثوابِ
أُعيذك أن يقول لك المرجِّي
رضيتُ من الغنيمة بالإيابِ
أسُوءُ الرأي في ابن أبي وأُمِّي
نصيبي من عطاياكِ الرغابِ
على أنَّ الفتى لم يَجْنِ ذنباً
إليك ولم يَجُز سنَن الصوابِ
أعِرْهُ منك إصغاءً وفهماً
يُضِىء ْ لك عذرُهُ ضوءَ الشِّهابِ
وَهَبْهُ جنى ذنوبَ القومِ طرَّاً
ألم يكُ عن عقابٍ في حجابِ
فهبك حَتَمْتَ أنّ له عقاباً
ألم يكُ دون عتبك من عقابِ
أترضى أن يكونَ هُفُوُّ هافٍ
يزعزعُ طَوْدَ حلمك ذا الهضابِ
تجاوز عن أخي وشقيق نفسي
فجنبي مذ عتَبتَ عليه نابِ
عجبتُ له ولي أنَّا رجَونا
سماءً منك صائبة َ السحابِ
فأخلفتِ الذي نرجو وصبَّتْ
علينا منك صاعقة َ العذابِ
على أنّا نؤمِّل منك عَوْداً
بفضلك وارعواءً للعتابِ
وما لك مذهبٌ عن ذاك إني
وأنت بحيثُ أنت مِنَ النصابِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين