من أعطى رممَ الدفن لتمشي في تخريب جمال الأرض وتستبدله بخيام وخوازيق 
 و أخلاط خائفة، من أعطاها غفلة هذا البحر لتحرثه بحيازيم قراصنة وقبائل، 
 من أعطاها طقس الطاعة كي ترتعشَ الأرضُ على الأرضْ 
 تفتح دار الناس سرادقها وتكف عن اللغو، تكف عن الأسئلة المهدورة واللهو، تكف، لتدخل مخلوقات الله مطهمة، فيصير جمال الأرض بلاداً ومدائن مترعة بالتيه، وبوابات تصرخ نحو البحر ونحو النخل تظل الأرضُ متوجةً فوق الأرض 
 لا تسأل كيف تزيف مخطوطات الردة قبل شتاء الصيف 
 وتسقط فوق خريطة هذه الأرض صحار كاملة بقبائلها المحزومة بالأنساب 
 وحد السيف 
 لا تسأل كيف 
 سيحني جبل الليل عباءته ويهادن كأس الخمرة، 
 يرخي تاريخ البحر مراسيه لنخل الناس 
 لا تسأل كيف 
 سرادق دار الناس مشرعة 
 فاترع كأسك و ادخل في التيه 
 إن جمال الأرض المغدورة يبدأ عند بكاء السيف

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين