فرأيت أكواخا

لـ قاسم حداد، ، بواسطة قاسم حداد، في غير مُحدد

فرأيت أكواخا - قاسم حداد

فرأيت أكواخا مهددة، رأيت عشبا يغلب النار
 
كانت الجبال في ذهول، والشرائك مدهوشة الأوداج
 
رأيت المرايا بلا وجوه ولا ماء ولا زجاج
 
السيوف تسكن الصدأ و العواصم تخلع هجومها درعا درعا.
 
تقول القتال، وتوزع الخيام وأكواخ الصفيح من هنا
 
وتهويدة الصكوك من هناك.
 
حيث السقيفة منصوبة من الشرارة حتى الرماد.
 
كنت في أضيق من الوحدة، وأكثر غربة من الكلمة
 
أتداخل في أنوثة اللغة .
 
أقول لمخلوقاتي كوني
 
فأرى أكواخاً ليست لي
 
ولستُ لسقيفةٍ تشتبك فيها النهايات
 
وتفتح الصديد والصدى

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر