من الأزرق تخرج عصافير كثيرة 
 تنقل في مناقيرها مناديل ضاحكة 
 ومن الليلكي تتثاءب أقمار 
 أتعبها السهر 
 تغسل خديها بماء الصحو وتبدأ في العمل 
 من اللازوردي تتدافع أحلام الشعوب النشيطة 
 تسرج فرس اليقظة وتبدأ في التحقّق 
 من الوردي تتباهي الشهوة 
 تطوي رايات الخجل 
 وتنشر ألوية الأحمر 
 وتكسر القاعدة 
 من سرور عينيك أبتدىءُ أنا 
 كالأسطورة 
 أتلفتُ 
 لا أجد سوى سيوف مرتعشة 
 كغابة أغصانٍ في عاصفة 
 وحين يهجم بكاؤك 
 تجرفني السيول 
 فلا تسعيني السفن ولا السواحل 
 وأشتاق إليك 
 كالأبيض للألوان

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين