انا البارحه ماامسيت ماجا العيون ارقاد
تذكر عيوني دورها مع حبايبها
وانا اللي شبهني جادلٍ شفتها يابجاد
نهار العياد مشرعاةٍ ذوايبها
تسنح علينا ناويه ذبحنا باعماد
زهاها الجمال وروحها الزين معجبها
محاجر عيونه بارقٍ هزه الرعاد
تلاعج بروقه في مقادم سحايبها
الا ياعيون اللي لجول المها ينقاد
عنودٍ تقود الصيد والصيد راكبها
انا والله اني مخطرٍ صفقة الاعياد
تقابل عيوني موتها عند صاحبها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين