الوطيس - ابراهيم السمحان

ودي اكتب ولامني مسكت قلمي
كل شي بهالدفتر بدا يزهمك

كنت انحيك ابي كود الوطيس يحمي
كنت اوخرك بالظاهر وانا اقدمك

كنت اقول لحياتي كشري وارزمي
ودي اشعر بحر النار في ميسمك

ودي اكتب قيصده والشعور يهمي
وانت من سلك همي طحت كيف انظمك

أي نعم يوم حبيتك وانا منعمي
كيف ما شفت نابك من ورا مبسمك

اصعد بسلمك .. لا.. خذ بعد سلمي
ما عطيتك وانا في ظني اكلمك

ما تندمت .. لا بالعكس كل ندمي
كيف انبهك للغلطه ولا اجزمك

كان مفروض ما يركد لهيب الرمي
كنت محتاج ازيد اجهلك لين افهمك

وبالتعالي على الطعنه كسرت سهمي
وانت من شاف فهمك للنقا يرحمك

تطعن ايدك قلوب وبالنقا تحتمي
ذاك لو هي طعون الخلف ما تلزمك

واستحليت غيباتي واكلت لحمي
ويوم غصيت باسمي قمت اكلت لحمك

والتقينا وشفتك بالخجل ترتمي
آتحداك تعلن توبتك وندمك

ما تكفر ذنوبك لو تبوس قدمي
ورغم هذا تركت الشاعر يعلمك

كيف تزعل .. وتقدر ما تخوض بطمي
ثابت وإنفعال الطيش ما يحكمك

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر