أيامها - ابراهيم السمحان

في يومها الأول بدت مثل الخطوط الباهته
في لوحة الدنيا .. ولا هي ظلها ولا ضوها

وفي يومها الثاني بدا المجهول ينفض وحشته
سحب تكاثف وانحدار السيل يعلن جوها

وفي يومها الثالث تصدى للشعور ودقته
واصبحت اشوف اروع مزايا حسنها في سوها

وفي يومها الرابع بدا المغمور ياخذ فرصته
ما خلت احساس غريب ماحكته وتوها !

وفي يومها الخامس وهذا اليوم يا .. يالهفته
فلت شراعاته وبعد شوي قالت : طوها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر