التقييم
اهرول من بحر الى اخر و من طائرة الى قطار
 و من رفيق الى اخر
 اجمع في يدي الصغيرة مجوهرات الاحزان
 ثم انثرها على الشاطىء الشاسع
 و انا ارقص في مهرجان احبابي
 اعبر المغاور المغطاه بازهار خرافية ووحشية الحمرة
 تلتهم اللذين لم يدمغهم الحب
 و اسبح في غدير تكسوه زنابق التنهدات الليلية
 و اتقلب على الحرير و المخمل و الشهوات المستحيلة
 و لكنني حين اصحوا
 اجد نفسي وحيدة فوق ورقة بيضاء شاسعة
 مثل قطرة حبر
 سقطت سهوا من محبرة غامضة
 ***
 في البدء كان حبك ؟ ...لا ....
 في البدء كان الصمت الشفاف المتواطىء
 في البدء كان الخريف الجارح العذوبة
 في البدء كان الفراق ..ثم اخترعنا له حكاية
 و سطرنا سيناريو الاشواق في دفتر الاوهام
 في البدء كان الموت ..الموت
 و عبثا حاربناه بالشعر و المواء الليلي المحموم
 و صندوق الفرجة و عقاقير التحنيط
 ***
 ايتها المدينة الزئبقية
 اقنعيني بانني كنت حقا
 عشتك حقا
 و زففتك الى النسيان
 ايتها المدينة المستحيلة
 امنحيني شهادة ولادة
 كي اقدر على الموت
 ***
 حبنا؟
 كيف أمكن لمعجزة
 ان تدوم طويلا هكذا
 و ان تتكرر؟
 **
 منذ فقدتك استعدت صحوي
 و صفاء الرؤيا
 الحياة ؟
 عضو ميت في جسد اثيري حي لا متناه
 الحياة ؟
 زحف مشلول صوب الضوء
 بوضوح شاهدت الكرة الارضية
 تنحسر من تحتي هاربة
 حين جرؤت على رفع بقية الستارة
 عن المسرح ...
 ***
 ايها الاحمق المتوحش يا قلبي
 متى تبتعد عن المرض الدائري الدواري
 الملقب بالحب
 و تمشي بخطى ثابتة
 الى مركز الدائرة الملقب
 بالموت ؟
 -----
 31/3/1985

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2018 - موقع الشعر