رســــــــائل - علي الشرقاوي

اكتبي
 
فرسائلك عندليب صغير
 
يغرد في صبح قلبي
 
والسطور ندى أبجدي
 
يبرعم
 
بالكلمات القصيرة دربي
 
اكتبي همزة
 
فهي الان مشتاقة شفتي
 
ودمي الطفل هذا المحاصر بالجند
 
يشتاق
 
لحظة لعب.
 
اكتبي نسمة
 
اكتبيني
 
أشم حروفك زرعا سما بالتراب النبي
 
واهتم بالسطر كالطير يهتم بالغصن
 
يالغة لا أحاور غير التفجر في لفظها المتوهج
 
قمحا ونار.
 
اكتبيني
 
كما تكتب الارض احلامها
 
في الخيال المغامر
 
او يكتب النبض أشواقه
 
في زوايا السؤال المسافر
 
اكتبيني
 
أنا ظلمة من دم
 
تتضور عيني لحرف يضئ
 
لكلمة حب
 
تحيل دمائي المحاطة بالقبر
 
طيرا جريء.
 
اكتبيني
 
فأن السطور تعمدني
 
أتحول في ومضها قامة كالمدى
 
وربيعا أصير على الكون
 
كل الحقول حروفي
 
فهل توقفين
 
نزيفي؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر