لعمرك ما آسى طفيلُ بنُ مالكٍ
بني عامرٍ إذ ثابتِ الخَيْلُ تدّعي
تَقَبّلَ من خَيْفانَة ٍ جُرْشُعِيّة ٍ
سَليلَة ِ معْرُوقِ الأباجِلِ جُرْشُعِ
وودّعَ إخوانَ الصَّفاءِ بقُرزُلٍ
يَمُرّ كَمِرّيخِ الوَليدِ المُقَزّعِ
وَلَوْ أدْرَكَتْهُ الخيل شالَ برِجْلهِ
كما شالَ يومَ الخالِ كعبُ بن أصمعِ
فِرَاراً وأسْلمْتَ ابنَ أُمِّكَ عامراً
يلاعبُ أطرافَ الوشيجِ المزعزَعِ
وقدْ علمتْ عرساكَ أنَّكَ آيبٌ
تُخَبِّرهُمْ عن جيشهم كلَّ مَرْبَعِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين