يا مخاوي الروح وينك طالت الغيبه
وين انت ضاق الفضا و الكون فغيابك

القلب في غيبتك تلعب به الريبه
يخاف شئ تغير فيك أو صابك

أروح ناسى وأقول القرب ماليبه
واخطاي توقف وأنا مدري على بابك

لي قلب مفتون قلي ويش أسوى به
ينوي عتابك ولا من قابلك هابك

أحلى المخاليق لا شافك عرف عيبه
لو فيك بعض الدلع لاشك ما عابك

اسمك على الدوم بلساني أهذري به
انطق تكلم وشاللي يرضى اعجابك

يلج عطرك بثوبي بنفخه وطيبه
باخر لقا كان يوم ذبت بثيابك

ماصارت اغيابك قلبي مل تعذيبه
الله وأكبر حبيب ما أبرد أعصابك


تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر