ياقيس كـان ان الهـوا معـك مكـار - عجب المرزوقي

ياقيس كان ان الهوا معك مكار
ابشرك سود الليال امكرتبه

من بعد ما ضلا على سطح الاقمار
جته الرياح الجاريه ثم جرتبه

ياقيس بعدك ماسوى نصف دينار
ومطيته بعد الصعابه ثوتبه

ليتك دريت اليوم للحب وش صار
ليتك دريت وليت ليلى درتبه

حتى ماتندم يوم ساقاك الامرار
وليلى ماتندم في زمان اخسرتبه

أهل الهوا بعدك ترى مالهم كار
وزين الهوا ليلى ادبرت وادبرتبه

واصبح كما المجنون في مركز اشهار
وناسن اذهان اعقول ما فكرتبه

الحب صار اليوم بالسان ثرثار
وثرثارتن سر الغرام اجهرتبه

ناسن تحسب الحب توزيع الاسرار
حاست مريره وانعثر واعثرتبه

وناسن تعاين غرة العم والجار
مثل الجرادة شوفها يسرتبه

ابهيمتن عقله مثل شحمة الثار
بين الكتوف ليا مشى خايرتبه

خبلن يحسب الحب ترديد الاخبار
جار الزمن في شيمته واجترتبه

ردي عقل وشيمته تحت الاصفار
وعينه على بيت القطير اقصرتبه

سلم الهوا يصعب على هاف الانظار
ما يفهمه ياكود ناسن قرتبه

والا الذي يمشي على ضوح الانوار
عما ورجله فالمطفه هوتبه

معيرتن يجلب على نفسه العار
ولا عامرن رفقه ولا عمرتبه

ياهل الهوا سوق الهوا صابه قمار
من يوم جهال البشر تاجرتبه

يشوم عنه اللي رفع شوف الانظار
وكبه لناسن باعته واشترتبه

ناسن اضعاف انفس تصفق على الطار
ومن طاع نفسه فالقشر تحدرتبه

ومرحوم ياقيسن وطى لاهب النار
من حب ليلى بعد ما عزرتبه

ومرحوم ياحب الشرف ماله اذكار
ننشد وكل اهل الوطن ماذكرتبه

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر