.. زعلنا البارحة - عبدالله بكر

ما بقى !
يمكن يخلينا .. اصدقاء ..

أو يسمح لباقي مشاعرنا ..
بأحاسيس ولقاء !

وط صوتك حبيبي .. السماء تسمعك !
ليه تفضح زعلنا البارحة لالمطر .

ماتخاف إن لمحك تصيح .. جاء يتبعك
وتغرق هالمدينة .. من سبايب قهر

صب كل الحكي بإذني تراني معك
وإن سكرت .. إعرف إن عيني تحسبك خمر

ولا تقول الهبوب اللي مسح مدمعك
والله أن أربط يديه .. بيدين الشجر ..

ما يمسّح دموعك .. غير من يمنعك
ومن يبي يمنعك غيري .. مدامك سحر .. !

خلني بين قلبك وبين نحف أضلعك
يمكن إن شافني قلبك .. يدور عذر .

كنك الرجم .. وإيديني تبي تطلعك
وآتمايل وأصير .. معلق ٍ في حجر

لا وصلت لغلاك .. ولا قدرت أجمعك
ولا بقى بين هالثنتين .. غير الصبر

يا كبر قدرك بقلبي .. ويا مسرعك !
لا تمشيت مع دمي .. وأشوفك تمر

يوم كنت تحكي لي .. كنت أبوس إصبعك ..
ويوم طال الكلام .. شوي قلت : أنتظر

لا رقيت لخدودك .. من يبي ينفعك !!
ما يرد الظلام .. الا طلوع الفجر

وط صوتك حبيبي .. لو أنا ماأسمعك
مابي أحد ٍ يشاركني .. بصوت القمر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر