لأنِّي امتَلَكتُكِ - عبدالعزيز جويدة

لأني امتَلَكتُكْ
أراني مَللتُكْ
فما عُدتِ حُبًا جديدًا عليَّ
وما عُدتِ حُلمًا يَطوفُ بِعيني
ويُشرقُ كالشمسِ
في مُقلَتيَّ
غَدوتِ رَمادًا وقد كنتِ نارًا
فكيفَ انطفأتِ
على ضِفَّتيَّ
مَللتُكِ
عُذرًا لأني مَللتْ
فلا أنا "قيسٌ" ولا أنتِ "ليلى"
لأنَّ كلامَكِ عِندي مُعادْ
مَللت ُحَديثكِ يا "شَهرَزادْ"
مَللتُ الحَكايا
عنِ "السندِبادْ"
مَللتُ التَّلاقي ،
مَللتُ البِعادْ
مَللتُ حِصارَكْ ،
مَللتُ انتِظارَكْ ،
مَللتُ قُيودَكْ ،
مَللتُ وُجودَكْ
أخذتُ القرارْ
أُريدُ الفِرارْ
فَهل تَسمحينَ
بِفَكِّ الحِصارْ ؟

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر