تَحَدٍّ - عبدالعزيز جويدة

وكانَ الوجهُ مُكتَئبًا
وفي العينينِ أنهارٌ مِنَ الدمعِ
وفي العينينِ أحزانٌ
وأحلامٌ تَذوبُ . تَذوبُ كالشمعِ
وكانَ الصوتُ مُمتلئًا
مِنَ الأحزانْ
وصارَ الحُلمُ في عينيهِ دُخانًا
ولَمْ يُغمِضْ على الأشواكِ جَفنيهِ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر