سكر فرحتي - عبدالرحمن الهلالي

تمايلت الشجر والفرحة إلي شرعت بغياب
وقمت اعزف لها لحني وأقول الله لو تاتي

ياسكر فرحتي وش فيك أزيدك ولا تنساب
كأن الفرح حالف ما تحليلي سوا أهاتي

ذكرته والنجوم تباعدت وتفرقوا الأحباب
يا ريقه وين غبت اليوم عن مجنون نزواتي

ذكرته يوم حر الشمس ذكرني بظل أهداب
تظللني بفيّه باردة وتشوف بسماتي

أنا سميتها حب ربى فيني واظنه شاب
وعشت العمر تايب بعدها احسب لزلاتي

مادام المستحيل إني ألاقيها ولو بأسباب
توكل يالسراب وموت يا مخضر زهراتي

بلم إلي بقيلة في يدي وانثره خلف الباب
لعل الريح تحمل مابقى واهنى بغفواتي

ألا يا حسرة المقتول لا تبكي من الأحباب
تراك اكبر من إلي قاتلك واكبر بنظراتي

وغني يامسافات الطريق لديره الأحباب
وأنا بابدى أسابق خطوتي وانهي مسافاتي

مادام أن الجفا طول وهذا القلب منه ذاب
باذوب كل كلمه قاسيه تتصلب بذاتي

أنا عاشق وغيرك ياغناتي حسنهم ماناب
عن أجمل عين تتفتح مثل زهر ألبداياتي

ولامني ذكرت إن المحبة تجمع الأحباب
اردد دوم ألا يالله تكفيني من الأتي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر