يحكون أن أمة الأرانب
قد أخذت من الثرى بجانب
وابتهجت بالوطن الكريم
وموئل العيال والحريم
فاختاره الفيل له طريقا
ممزقاً أصحابنا تمزيقا
وكان فيهم أرنب لبيب
أذهب جل صوفه التجريب
نادى بهم: يا معشر الأرانب
من عالم، وشاعر، وكاتب
اتحدوا ضد العدو الجافي
فالاتحاد قوة الضعاف
فأقبلوا مستصوبين رايه
وعقدوا للاجتماع رايه
وانتخبوا من بينهم ثلاثه
لا هرماً راعوا، ولا حداثه
بل نظروا إلى كمال العقال
واعتبروا في ذاك سن الفضل
فنهض الأول للخطاب
فقال: إن الرأي ذا الصواب
أن تترك الأرض لذى الخرطوم
كي نستريح من أذى الغشوم
فصاحت الأرانب الغوالي:
هذا أضر من أبي الأهوال
ووثب الثاني فقال: إني
أعهد في الثعلب شيخ الفن
فلندعه يمدنا بحكمته
ويأخذ اثنين جزاء خدمته
فقيل: لا يا صاحب السمو
لا يدفع العدو بالعدو
وانتدب الثالث للكلام
فقال: يا معشر الأقوام
اجتمعوا؛ فالاجتماع قوه
ثم احفروا على الطريق هوه
يهوي إليها الفيل في مروره
فنستريح الدهر من شروره
ثم يقول الجيل بعد الجيل
قد أكل الأرنب عقل الفيل
فاستصوبوا مقاله، واستحسنوا
وعملوا من فورهم، فأحسنوا
وهلك الفيل الرفيع الشان
فأمست الأمة في أمان
وأقبلت لصاحب التدبير
ساعية بالتاج والسرير
فقال: مهلاً يا بني الأوطان
إن محلي للمحل الثاني
فصاحب الصوت القوي الغالب
من قد دعا: يا معشر الأرانب

حقوق النشر محفوظة لـشاعر

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2004 - 2019 - موقع الشعر