أيا قلبُ هماً كفاك فقل
ما من محبٍ كذا قدْ فعلْ
حذرتكَ من سهامِ الهوى
أو أن تحاولهُ من يهوى ذلْ
أنظرْ إلى حالكَ كيفَ هوْ
بجسمٍ نحيلٍ و دمع المقلْ
و سربالِ حزنٍ علاكَ فمنْ
جفاك بحبٍ ألا ما عدلْ
-------------
فقالَ يحشرجُ ما يستطيعْ
رد الدموع بحلقٍ نزلْ
أحببتُ شخصاً رقيقاً جميلْ
لكن حبي رفيقَ الفشلْ
-------------
قلت وما الفرقُ في بهجةٍ
وعدُّ النساءِ بحبِّ الرَّملْ
--------------
قال لبهجة نارٌ تقيد
وشوكاً لشوقِ فلا يحتملْ
احببت أخلاقها أولاً
كتابٌ هيَ للسجايا اكتملْ
بين يديها سحابُ السخاءْ
عدُّ العطايا كماءٍ هملْ
أما الجمال فشئ رهيب
تهاوت على وجنتيهِ العِلَلْ
شمسٌ لوجهٍ تضئ الحياه
تضئ و لا يعتريها المللْ
خدٌ جميلٌ إذا قُبِّلَتْ
هنيئاً لهُ من تكونُ القبلْ
----------------
بحبها انت طلبت المحال
كثير الأمانيَّ صفر ألأمل!
-----------------
قال فإن الهوى مرةً
بلحظٍ يدومُ وحتى لأزلْ
و حالي رهينُ الهوى عمرهُ
كيفَ ؟لماذا؟ مزيدا؟َ أقلْ؟!!
إنني لا أمتلكْ أَجْوِبَهْ
فَكُفَّ السؤالَ وهذي الجملْ
أتقدر نسيانها أولاً ؟!
فخلِّ المراءَ و خلِّ الجدلْ

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين