في الشيخ/ منصور بن مانع بن جمعة:
جزا الله الشدة بخير وخيره

بانت بها الأصحاب عقب التجاريب
مرت بنا ستة شهور مريره

قلت بها خلاننا والاصاحيب
ضاعت بصاير جيدين البصرية

ومن العرب نجحت هروج التعاجيب
والأوضاع صارت عاقبتها خطيره

لقحت وقد هي بالوادة مقاريب
ونجت علوم أهل النفوس الكبيرة

بعض الرجال اللي تفتل الاشانيب
وطوال الالسن واليدين القصيرة

مخزنة ما حصلت داخل الجيب
اللي مع الفرصة تجي مستغيره

خلا صغير السن يطلع به الشيب
واقفي البشر يسبق كبيره صغيره

مع الصحاري ما تشيل المشاريب
يمشون بالظلما وحر الظهيره

في كنة الجوزا وحر اللوهيب
ونصوا على زبن الجواد العثيره

منصور لا عدو اهل المدح والطيب
هداج ما تنشد وروده صديره

ماروا بفعله يا لبنى الرعابيب
سنافي مدات جوده كثيره

وفضايله تملا كبار المحاليب
تافد عليه الناس من كثر خيره

شكالة معها حاوة وترحيب
ويزيد مده للبيوت الفقيره

يبغي الضعيف بمنزله عيشه يطيب
يالله يا للي عالم بالسريره

أرجوك يا للي تعلم السر والغيب
تحفظ لنا اللي ما يوصف بغيره

سهل الجناب اللي نزيه على العيب
مد أبو مانع واصل كل ديره

وترفع له البيضا بعالي المراقيب
الله من كل بلايو يجيره

راعي الوفا نطاح كل المواجيب
ترثة شيوخ تنثني في الكسيره

اللي بهم تعتاس عكف المخاليب
نطاحة الكايد نهار المغيره

ومروية حد السيوف المحاديب
على النضي داجوا بكل الجزيرة

قطاعة الفرجة على الشمخ النيب

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر