بــدايــات الخطايــا - عادل الزناتي

في بدايات الخطايا آآآخر اوراق الصواب
صاح دمي ياوريدي,, قال وين المحبره

ضجت افكاري كفايه ظلم ياعاشق سراب
أسرنا طالت سنينه بعثرتنا البعثره

انتشت فيني بدايه في نهايتها عتاب
من بعض ناسي ولكن أخسر اللي أخسره

السما فيها سحاب وعيني ماشافت سحاب
أحتري تمطر لقاها مير عيّت تمطره

سالت همومٍ جليله فوق صدر الانسكاب
عقبها ماعدت ابالي لو خفوقي تعصره

عقبها حرّفت حرفي تكتبه ريشة غراب
شكله الفاهي يتيم وداخله فيه اخطره

في حياتي صرت هايم بين سكرات العذاب
أحتقر ذنبٍ صغير وأحترم منه اكبره

شفت انا سود البيارق لابسه بيض الثياب
وخلفها بيض النوايا وجيهها الي مغبره

ءالتفت الصوب الايمن شفت لي كومة ذباب
معركتها مستديره فوق قطعة سكره

وانتبهت الصوب الايسر شفت أعجب من عجاب
طفل في عمره صغير وعاشقٍ قلبه مره

وشفت زهرالأرض يعصف في نواويره هباب
غيّراوصاف الحياه وجاب وصف المقبره

والنجوم اللامعه من بينها طاح الشهاب
انتهى عمره ولكن آآآه ماقوى منظره

أشعر ان الوقت وقّف واصبح ايعيد الحساب
وعوّد ايقيس المسافه في قياس المسطره

هذي ابعاد الحقيقه كان للصدق انتخاب
والثمر منهو يودّه ياصله باعلى شجره

وفي بدايات الخطايا آآآخر اوراق الصواب
صاح دمي ياوريدي,, قال مامن محبره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر