مـأسـاة أمــّـــه - عادل الزناتي

رشيق الحرف والمعنى العميق وروعة التصوير
ربيع الشعر وشهور الربيع وريحة ازهاره

وبيت الفكر بفياض الورق في دلته تبهير
من احداث الزمن هيل وعيون الغد مسماره

فناجيله على احساس البشر في مجلسه تدوير
حطب اوجاعهم ولع بها واستوقدت ناره

وجات السالفه سبحه هدبها صادق التعبير
قلم يفرك خرزها يسحبه ويقول باخباره

بما أن الزمن هذا تغير عن زمان اكثير
صدق من قال هالدنيا خلقها الله دواره

زمانٍ كان فيه الدين شمس النور والتنوير
اذا الظلم ابتدا يفتح عيونه ضيع ابصاره

رسول الله واصحابه معاركهم بها تسطير
بدمٍ طاهرٍ سطر معاني الحق واذكاره

كسر كسرى وقيصر قام يقصر لين صار اقصير
تلاشت هالقوى ولت بعزم سيوف بتاره

الا وين الزمن هذا عن اللي هالزمان يصير
الا كيف انطعن عزٍ عظيمٍ وافي اشباره

رسول الله ياليتك تشوف شصار من تغيير
تشوف شلون واقعنا ثمل من خمرة اوزاره

سمعنا ( الكر والفر ) وقلبنا الكر للتنكير
رفعنا الفر رايتنا سلكنا درب فراره

تقسمنا تقاسمنا العبث والحقد بالتدبير
ركبنا صهوة حصان العمر والذل مضماره

وصار الدين قابل للنقاش بفكرة التنظير
وكلٍ ضاع منظاره وخلا الغرب منظاره

صدر أمر الغزو وارسل جنود لساحة التفكير
بلا سيفٍ ولا رمحٍ سبتنا جيوش جراره

بكاسٍ ثغرها يسقي عقول الناس بالتخدير
ويأسر فكرها في ليل سجن امحصن اسواره

ونادو غانيه من زينها تقطر حلا تقطير
شفاها نادلينٍ من كرز والريق خماره

مفصل جسمها والنور يتكسر بها تكسير
من الزين ارتدت ثوب وحياها فاتح ازراره

وجتنا من بلدها تمتلك تأشيرة التدمير
تفجر كل شهوه غافله وتجدد الغاره

سكتنا وابتدينا ننحرف في حرفة التزوير
بحجة كيف نتطور؟؟ قلبنا الوضع واطواره

اذا هذا هو الحاضر اجل مستقبلاً شيصير؟?
عسى الله يرحم الأمه ويضفي فوقها ستاره

اخاف ان أذن المذن ورددنا مع التكبير
يقولوا عنّه ارهابي وحنا ننشر افكاره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر