وقف وانا ساعتي وقفت عقاربها
ثم دار ظهره ودارت دنيتي فيني
تنوف روحي وأمر الله قاضبها
مامت لكن رأيت الموت في عيني
يقفي وانا اطالع الخطوات واحسبها
وعديت لين العد ماعاد يكفيني
أمج ايدي للترايب مع هضايبها
أبا اخفض اي شيء يزمي بينه وبيني
حدقت لين احتضن رمشي حواجبها
لين السما حدرت للقاع في عيني
وغديت أنا البوصلة للي يراقبها
والبوصلة ثابتة فوق اتجاهيني
شمالها والجنوب عيون صاحبها
واليا اتجه..اتجه ماشي يثنيني
مشاعر داخلي أزريت لا اكتبها
أكبر من أنه حبيب ويب يخليني
وأكبر من الحب والحاجة وراغبها
ما كنه الا مخلفني وناسيني

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2019 - موقع الشعر - بواسطة شركة المبرمجين