الصدفه

لـ عابرة سبيل، ، في غير مُحدد

الصدفه - عابرة سبيل

مشيت بالزحمه مع الناس بالسوق
ولا ادري من اللي طق كتفي بمسباح

أدرج النظرات من تحت لافوق
وشهقت مثل اللي تواجه بالأشباح

غايب ثمان سنين والقلب محروق
أتلى العهد به تو ماشاربه لاح

واليوم عندي ناحل بين عروق
وعوارض على اصفر الوجه واجراح

والله يا دمع تحدر من الموق
إنه على الموطى من العين لا طاح

يقولون لاتزعل من البعد ياشوق
وانا كما اللي قاضي من جراح

© 2023 - موقع الشعر