وقفت اطالع - عابرة سبيل

سألت عنه الشمس..ياشمس وينه؟
واشوفها عني لجت تزبن النو

وسألت عنه في شوارع المدينه
لكن طفت أنوارها واظلم الجو

ورحت اسأل الحاره هوى البال وينه
عقب الرحيل اللي شهدتيه ما جو؟

تكفين مثل الغير لا تنكرينه
ياما لعبنا بالبراحه أنا وهو

وقفت أطالع بالأماكن حزينه
أسترجع الذكرى وأنا داخلي ضو

ذكرى الطفولة و أول الطيش فينا
وحروفنا اللي كن تسجيلها تو

وضحكه وخيال وصوت طفل يبينا
في ماقفي كم قلت ليت ورا لو

أسوق من عندي بشاير ثمينه
اللي يعلمني بهم كانهم جو

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر