الدور واحد وخمسين

لـ ضيدان بن قضعان، ، في غير مُحدد، آخر تحديث

الدور واحد وخمسين - ضيدان بن قضعان

البارحه في الدور واحد وخمسين
شبيت من راس الفتيل الزقاره

وكنيتها لين أمتلن الشرايين
لعلها تطفي لهيب الحراره

ولفتها والدمع في محجر العين
ماسال لكنه رهين الأشاره

أقرأ وأعيد الخط مره وثنتين
وأقول من صدرً تحطم عباره

لبيه يا سلطان لو نازح البين
يزوي سرابه ويتركز غباره

غربة حاديني من الفقر والدين
ماحد أبو عرام يجلب قشاره

ونصيت ربي ثم نصيت السلاطين
اللي تحفظ لكل رجل وقاره

ومن فضل رب البيت مابين عدين
بين أحمد وحمدان والعلم ساره

في فلةً في دبي ملكي ودورين
تعلم البدوان فن الحضاره

قدامها لنكن وكدلك ورنجين
وفي البر عزبة وفي المدينه عماره

وأن طعتني روح علي ياأحمر العين
بشت الغناة ولا بشوت الأماره

ومن لاعشق له وحدة من هل العين
عز الله أن باقي حياته خساره

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر