الكرامة

للكتاب: عبدالرحمن محمود،


بل وأعطي من يتجاهلك حقه من التجاهل غير منقوص
وزد على كيله بمكيال كرامتك وبمقدار أنفتك.. ثم اجعل عزة نفسك مصونة وانزلها منازلها واقدرها قدرها ولا تقبل فيها دنية ولا هوانا...ولا تهاونا.. وربما لا تفعل فلا تواتيك الفرصة فتندم حيث لا ينفع ندمك وتواضع بحذر فإن التواضع محمود الا اذا زاد فيُصيره هوانك ضِعة وتهاونك مذلة ولا تفرط في الاباء والاعتداد بذاتك فيفسره غيرك على أنه ضعف فنعم الخالق عليك أكثر من أن يحصيها المخلوق... واجعل الذُل لربك وتذللك له وتوكلك عليه.. فهو وحده القادر وغيره ضعيف.. المعطي وغيره يحيف... والله يغضب أن تركت سؤاله... وبني آدم حين يُسأل يغضبُ...
#عبدالرحمن_محمود

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر