الضيق والفرج

بواسطة عبدالرحمن محمود، في مقالات،

ضاق بها الطريق وليس معها رفيق ...فلا تقدُم ينفع ولا رجوع يشفع ..فإن بقيت اهلكها الجوع وإن قفزت اهلكها الوقوع وان حاولت ان تعود فلن تستطيع الرجوع ...ومثل تلك النفس انفُس
يضيق امامها الافق وتنغلق امامها الطرق وتتيقن ان لا ملجأ من الله الا اليه ..اللهم اجعل كل قضاء قدرته لنا خيرا يا رب العالمين ...وان ضاق بنا الحال فاجعل لنا سعة من حيث لا نحتسب ..فرجٌ ..تبكي له اعيننا فرحا وسرورا يا اكرم الاكرمين


آخر تحديث:

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر