لا اذكر شيء يا شام الهوى لكنني أعلم من البداية ان الحياة لم تكن عادلة بحقنا..
كنا وحيدين تماماً ضد هذا العالم وضد هذه البشرية وضد انفسنا حتى في فترات براءتنا..!
كالحرب عليك يا دمشق تماماً..
كهذه السنين من الحرب التي لم نحارب فيها إلا انفسنا..
خسرنا ما خسرنا...
وكانت الخسارة الكبرى هي (إنسانيتنا)
التي دمرت وجعلت منا وحوش على انفسنا فقط..
لتكن في الحقيقة حرب لا تنتهي
علينا لصناعة الكراهية وخلق الحرب بيننا فقط..

© 2022 - موقع الشعر