امرأة تزوجتْ رجلين! (منذ عشرة أعوام ، وفي إحدى جمهوريات الموز ، تزوجت امرأة رجلين! نعم ، جمعتْ بين زوجين في وقتٍ واحد وبعقدٍ واحد! ولم يكن هذا الأمر مستهجناً ولا منتقداً ولا مستغرباً ولا مستبعداً! لأنه في مثل هذه الأصقاع يُمكن أن يحدث كل شيء! ذلك أن الموز يُمكن أن يؤكل على عِلاته ، ويُمكن أن يُشرب عصيراً ، ويُمكن أن يطبخ مع المرق ، ويُمكن أن يُجفف! وكذلك أحوال الناس في بلاد الموز هذه! فما العجيبُ في الأمر؟ ولماذا كتابتي عنه عام 2012م؟ والجواب باختصار: لأن المرأة - التي فعلتْ هذا الأمر الفاضح المُخزي المُصادم للفطرة الآدمية – تزعم أنها من أمة خاتم الأنبياء والمرسلين! مُحتجة بأن القرآن والسنة لم ينصا صراحة على تحريم ذلك! تلك الفلسفة العمياء التي تشبه فلسفة إبليس يوم قال: (أنا خيرٌ منه خلقتني من نار وخلقته من طين)! وحُجّتها داحضة ولا شك ، فضلاً عن أنها لا تثبت الاستدلال الصحيح في بداهة العقل والمنطق عن طهارة النصوص الشرعية الثابتة القاطعة في القرآن والسنة! ولا أراها أبداً تتسعُ للمنطوق الذي يستوعب عرض القضية! وطارَ ذلك الخبرُ في الآفاق! ومن حُسن الحظ إنه لم ينل القِسط الكافي من العرض والأ

© 2023 - موقع الشعر