لَعَمْرُكَ مَا الدُّنْيَا بِدَائِمَةِ الْوُدِّ - طاهر يونس حسين

لَعَمْرُكَ مَا الدُّنْيَا بِدَائِمَةِ الْوُدِّ
فَكُنْ حَذِرَاً فِي القُرْبِ مِنْهَا وَفِي البُعْدِ

طاهر بن الحسين
© 2023 - موقع الشعر