جائتني بحسرتِها لتندُب حظَّها - عمر صميدع مزيد

جائتني بحسرتِها لتندُب حظَّها
تبكي من قهرٍ وظُلمِ إخوةٍ لها
 
والله ورب البيتِ العظيم الذي
خلق حواءَ من ضلعٍ وأوجدها
 
من أراقَ دمعها كالنَّهرِ سأجففهُ
أو أضرمَ بقلبها شُعلة نارٍ سأخمِدُها
 
وسأعتق حُجُب الدُّنيا عنها حتَّى
حُجُب غيوم الشَّمس من أجلها
 
ليُضاء الكون بها ويُزالُ ظلامُها
وتعمُّها البُشرى ويعودُ ابتسامُها
 
أبوفراس / عمر الصميدعي
23 يناير 2023
© 2023 - موقع الشعر