فصيح (أيَا بائع الليل) - أحمد بن محمد حنّان

أبيعُ الصبحَ في شئٍ قليلِ
لأحضرَ في النهارِ دجى العليلِ

عشقتُكِ دونَ علمٍ أو تمنٍّ
إلى أَنْ بادَ من شوقي رحيلِي

غريبٌ أمرُ قلبي في هواها
يزيدُ مع ازديادِ المستحيلِ

يزيدُ وفي اليقينِ ببحرِ حبِّي
أجدِّفُ دونَ نجمٍ أو دليلِ

وحيدٌ ترتجي الآفاقَ عيني
ودمعتُها تُقطِّعُ كلَّ مِيلِ

فهل من بائعٍ لليلِ يأتي
ليشتريَ النهارَ مع المخيلِ

أجاهرُ في العتابِ وكدتُ أنسى
براءةَ مثلِها من سلسبيلِي

فما ذنبُ الإناثِ اذا ابتُلينا
سوى ذنبُ الخَيالِ على الخليلِ

نساءٌ كيدُهنَّ بغيرِ كيدٍ
ولاشئٍ سوى حسنُ البتيلِ

ولكني أعودُ برغمِ هذا
وأُبْرزُ للعتابِ دمي ونيلِي

ليختصمَ الملاحُ وكلُّ أنثى
تقولُ لأختِها هذا قتيلي

3/1/2023
© 2023 - موقع الشعر