هذيان

لـ أيمن البلوي، ، في غير مصنف

هذيان - أيمن البلوي

(هذيان)
كان أصم من ذوي الهمم ولكن يمتلك درس يقدمه للجميع في معنى الوفاء،
يتحدث بطلاقة لديه كاريزما جعلتني أقف حائرآ بطريقة التواصل التي سأستخدمها معه هل أتحدث أم أستخدم لغة الإشارة
كان يستخدم مرة لغة الإشارة ومره يتحدث وأخذ يشرح لنا بإنه إستخدم طريقة ناجحه جعلته يتحدث وبدأ يسمع ولكن يواجه صعوبه قليلآ
وذكر لنا بأن كل هذه الصعاب لم ولن تحدث لولا لطف الله ثم حب حياته ( زوجته ) التي أخذ يتغزل بها أمامنا لدرجه أحمرار وجنتيها من شدة الخجل
كلما حاولت الإستئذان للحديث كان الشغف يسيطر عليه وأنتظر لكي لا أُفقده هذا الشعور
ربما البعض يتسأل ماهي الطريقة التي جعلت هذا الشخص يستطيع التحدث
مع الأسف لم أستطع أن أعرفها لأنني لحظتها أفقت من النوم كان مجرد حلم .
حتى وأنا أدون هذه الكلمات صوره تغزله ونظراته الى حُب حياته لا تزال عالقه ببالي
ف لربما سأراه مره أخرى لأسأله عن تلك الطريقه .
© 2022 - موقع الشعر