الأمير الضفدع - لطفي بن قاسم القالي

الطوفان طوفانك
والعاصفة عاصفتك
والتسونامي يضرب بزلزالك
وأنا ضحية طوفانك
وشهيد عاصفتك
وغريق تسونامك
تشبثت بقشرة الأمل
وسلحت نفسي بحبك
جهزت نبالي
وأرسلت لك سهامي
لكنها تكسرت على أبواب قلاعك
ولم تخدش احساسك
لكنها أيقظت جيشك
الذي حاصر أشواقي
وأقبر أمالي
وطرد مرسلي
ومزق رسالتي
وها أنا اليوم
أطارد طيفك في أحلامي
وأرسم صورتك في يقظتي
وأوهم أشواقي بأنك لي
وأصبر نفسي بأوهامي
ساندريلا أنت
وأنا ضفدع القصة الأخرى
وأحلامنا تختلف
ومصيرنا مختلف
والحب الذي طمعت فيه
أن يوحدني بك
تلاشى في المحاولة الأولى
وأقبر من الضربة الأولى
وها أنا اليوم أزور قبره
وأترحم على محاولته
وأقرأ على قبره قصة الأمير الضفدع
وأقول له
أيها الحب أنا الضفدع
وأنتظر أميرة القصة
لعلها تأتي
© 2022 - موقع الشعر