مواكب الأحبة - مصطفى معروفي

يندلق الصبح على الأرض
فيمحو عن وجنتها قبلات
كان تركها الليل هناك.
 
الشاعر عمدا معزولُ
والمتشاعر صار يصولُ
هذا قد ذاعت شهرته
والشاعر يعروه خمولُ
يحيا الشعر بلا شوشرة
وتزف الشعرور طبولُ
 
فوق رفوف المكتبة
تموت دواوين الشعر من الظمإ
و تلتهم الكتبَ الصفراءَ
جيوبٌ الرواد.
 
أرى الأحبة ما انفكت مواكبهم
تسير للغيب لا تلوي على أحدِ
كأنها إذ تمر اليوم تخبرنا
بأن موكبنا آتٍ غداة غدِ
© 2022 - موقع الشعر