وجَلَستْ ترتقبُ القصائدَ منِّي

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الغزل والوصف، 7، آخر تحديث

وجَلَستْ ترتقبُ القصائدَ منِّي - عمر صميدع مزيد

وجَلَستْ ترتقبُ القصائدَ مِنِّي
وقد هجرتُ صبابات المُغنِّي
 
فقالتْ مع من كنتَ لاهٍ عنِّي
وقد انتظرتُكَ تُنشِدني وتُغنِّي
 
فأي حُسنٍ قد ألتهيتَ بهِ
وأنتَ الذي تعشقُ كل حُسنِ
 
أم نفسكَ جفَّتْ في قعرِ بئرٍ
أم صرتَ ليلاً متلحِفاً بدُجنِ
 
لا تكتم عذب اللِّسانِ وطيبهِ
فالماء بعد الركُودِ كالوَّهنِ
 
فقلتُ لها استَكنِّي واطمإنِّي
فالهوى حولكِ كجناتِ عَدنِ
 
إنِّي أضمِرُ عنكِ العبرات لِألَّا
تُنغِصكِ حتى وإن أوجعتني
 
وإن ذكرتُ شيئاً فأخالُ أنِّي
أنا الجاني ولا أحداً يتهمني
 
تعودتُ أهدي الناس ضِحكي
وأحيا وحدي بلوعةِ الحُزنِ
 
واصارعُ بكبريائي دمع عيني
حتى لا يبدو الدَّمع بالجفنِ
 
لكنِّي وإن صبوتُ فلا تلُمني
فإنَّ هواكِ الخمريُ هو فَنِّي
 
أبو فراس ✓ عمر الصميدعي
6 مايو 2022

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر