فراشة ترنو وزهر منضد

لـ عبدالرحمن الجربوع، ، في الغزل والوصف، آخر تحديث

فراشة ترنو وزهر منضد - عبدالرحمن الجربوع

‏‎فراشةٌ ترنو وزهرٌ منضد
والنور يكسوها بلونٍ موحد

جمالُها طاغٍ وحِسٌ مفرد
والحبُ منها راسمٌ ما تجرد

امواجها هونٌ ووصلٌ حنينٌ
وجوّها باقٍ لوقتٍ يُخَلّد

رأيتها بالصبحِ والليلُ ولى
ونجمهُ ناجا الركامَ المُلبد

كأنها لحنٌ على السمعِ عُزّف
ونغمةّ بالحبّ صرحٌ مُمَرد

لقد سمعت النغمَ لحنًا مكرر
يشنّف السمعَ بصوتٍ تردد

حتى لفانِ الخلُ طيفٌ رقيقٌ
نورٌ غشا عيني وقلبي يغرد

جاءت وقالت من وفيكَ السلامُ
وأنت مزجي حبنا ما توقّد

واستأذنت بالقولِ كنا وكنا
واليومُ لاكنا ولا الحبُ غرد

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2022 - موقع الشعر