نثر(حبة سكر) - أحمد بن محمد حنّان

حبة سكرٍ في كثيرٍ من الكافين ولفافة تبغ
تجعلني أشرق أملًا في كل صباحاتكِ لأبهر عينيكِ ..
وأخذ بعدها ما تجود به ورود وجنتيكِ
من ندى السعادة ..
فترسم عينايَ بماء فرحتها خطوط الطول
الضيقة التي تتبخر على ضفاف صدري .
مابال الأشواق لا ترحم ..
ومابال عيناي تداهن الواقع لتهرب من الحقيقة ..
أنا لم أكن في مامضى كاذباً ..
وأنتِ أيضاً لم تكوني قبل هذا زمهريراً قاسياً على حمم البراكين .
يبدو بأننا أضعنا هويتنا داخل دهاليز الأمكنة ..
وعندما شاهدنا المخرج لم تكن لدينا الجرأة للرجوع مرة أخرى لإنقاذها من الضياع .
تباً لسنين الجنون فقد أنجبت بعبعاً يكبر مع فنجان قهوة الذاكرة ويركض باتجاهنا من المستقبل لنكون أصنام الحاضر في ساحة الحياة .
 
16/6/2021

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر