كيف يا ولدي - عبدالرحمن محمود عبدالرحمن

كيف يا صغيري😳 :
وبحسب زيفهم ...
وافترائهم على الله ...
كيف طارده عدوه
وهو ابن الاله ...
وكيف إقتفى اثره
وأحصى خطاه ...
ويأكل .. ويشرب..
ويفر ..ويهرب ..
فهل هذا اله ؟؟؟
وكيف صبر والده
وبالمسمار مثقوبٌ يداه
ألاجل خطيتك في الغيب ؟
تراهم وقد صلبوا الاله؟
تعالى اللهُ عن إفكٍ وغي
تعالى اللهُ عن كذبٍ وبغي
تعالى الله لا يشبههُ حي
ولأجل من تلك الخطية
ولأجل من صلبوا الضحية
شُبه القاضي والمقضي عليه
فجعلوا من فريتهم قضية
الملائكة تراه هناك
ألا تفزع
ودموعه قد خالطها الدم
يكابد آلام المصرع
يصرخ فيصم الاذآن
والملكوت غافٍ ساكن
ألا يجزع؟
يا ولدي ان الله الواحد
فردٌ ..صمدٌ ..ماجدٌ
والكون امامك شاهد
حواء .. خُلقت من آدم
بين الكاف وبين النون
كن فيكون
وتكوين الاكوان
من خلق الدنيا يا ولدي
حاشاه ان يعجز أبداً
ان يخلق فيها الانسان
من غير الابوين كآدم
او عيسى نبي الرحمن
عبدالرحمن محمود

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر