ياللي على بيتكم من غرب بوابه
سايف بها لجل جارك لاتقفلها

الجار لاحتاج جاره لازمٍ جابه
وانت العلوم البسيطه ماتسهلها

قلبي تولع بحبك وانته اسبابه
وقف و ابى اشرح لك القصة من اولها

تخبر يوم العصر في حوشك تمشى به
يوم القصر فيته فوقك مضللها

نضرتني نظرتٍ بالعين جذابه
نظرة غلا تفتن العالم وتشغلها

وامسيت نفسي من اللي صار منصابه
حتى العلوم البسيطه ماتحملها

اسج وادله مع الهاجوس واصحابه
والصوره اللي على البال اتخيلها

من لام راع الهوى عساه يبلى به
من شان مايشمت العالم ويعذلها

وانا بليت ابهوى اللي ينقش اخضابه
غروٍ يسبب رضا نفسي ويزعلها

ياراكب اللي جديد ولا فتح بابه
تو البواخر موديلاته تنزلها

الفين واثنين في لوحاته اكتابه
ثلاثة حروف جملته وجملها

من غلي سعره قليل المال ماجابه
القيمة اللي تجيبه مايحصلها

فكسار لونين يشرح صدر ركابه
لاعطى خطوط الوعر والا مساهلها

ياما حلى قدم آذان الفجر مسحابه
راعيه نفسه على الممشى تعاجلها

الناس نامت وهو الليل ممسابه
من العشاء كل حاجاته محملها

من شرقي العاصمه ركب وتواسابه
حتى اتجاهات بوصلته معدلها

ساعة نزل مع جبال طويق واهضابه
تسمع صرير التواير من فراملها

واليا ارتخى مقدمه مع خطٍ نحابه
يشدي لحربيتٍ تقذف قنابلها

فوقه شجيعٍ طويل الخط ماهابه
وارسالتن يم اعز الناس مرسلها

راعيه خلى التوقيف ويش يبغى به
حتى التوانك من البارح متيلها

يبغى تربه ديرة اهل الطيب و الهابه
إن فكه الله من الساموح قيلها

ملفاة سلطان سعد اللي تعزوا به
من روس ربعٍ تنومسنا فعايلها

كريم سبلا لاشاف الضيف هلا به
كل المواجيب للضيفان يكملها

قله علوم إبن عمك داخل اكتابه
فكه وتلقى مواضيعه مفصلها

ويش النظر في مريضٍ عمست اطبابه
دخل بروحه هوى ناس وعلعلها

من دونهم واحد واقف بمشعابه
ماتهمه الناس لو كثرت مشاكلها

لو انه يسمع ويوحي مابلشنابه
يمكن مواضيعنا نقطع جنازلها

لكن بعض العلوم تثور اعصابه
يظهر خفايا العوارف نطق جاهلها

و الآمر ماينشرح لك وانته ادرابه
و إن كان تقدر لي بفزعه فاعجلها

وبذكر ربي ختمة القول وابدابه
اعداد ماينزل الماء من مخايلها

وهذا رد الشاعر سلطان حمود القوادي البقمي :
اهلاً عدد مايرف الطرف باهدابه

واعداد من حب له دار وتوهلها
واعداد من زار بيت الله وصلى به

واعداد ماخطت اليمنى بأناملها
واعداد ماغرد القمري على الغابه

لاحميت الارض وامتست قوايلها
واعداد مادش سوق البيع جلى به

بأرسالتٍ من غلاها قمت اقبلها
جتني وانا في شقى واظروف غصابه

وانستني هموم دنياي و جلستلها
قريتها والمزاج اثارة اعجابه

واوضح من الشمس مايحتاج احللها
من صاحبٍ ضاع وقته ماتهنى به

والوقت محسوب للناس ومشاغلها
وانا احسب انه منول عقل اركابه

وكفاه من ماضي الدنيا بهاذلها
واثره تعب فالطريق اللي تعبنا به

لو كان يضحك مرض روحه مطاولها
بلاه ربي بمخلوقٍ تلوا به

ومن دونه الناس مايقدر يعاملها
هذا الذي صار له واخاف يغدا به

لاهوب خذها ولا وقع تنازلها
وجلست افكر بمشكلته وماصابه

في مسرح الفكر اصورها وامثلها
لو ان ابه عذر واضح ماعتذر نابه

ببذل له الجهد والله لايعرقلها
وجهزت جمس وكالاته تحدى به

لولا المريكان وردته عنيتلها
جمسٍ ليا طالت الطرقة يمارابه

كل الموديلات من قبله يبطلها
احدث موديلٍ لقيناه وفرحنابه

ازرق على ابيض والاناتل اميلها
امضمنن من قبل لايدفع احسابه

حتى المراتب امام وخلف فاصلها
ولادق سلفه وعشق واغلق ابوابه

كن البلوف آية الكرسي ترتلها
ودورت واخترت لي قرم من اللابه

كل المشاكل ولو صعبة يقابلها
من قصرت اخطاه في الدرب يتجرابه

ومساري الليل من طبعه يفضلها
وسلمت له ظرف يحمل وسطه إجابه

ثم قلتله يم ذاك الرجل وصلها
ترى السفر خابرك ماتنقل اتعابه

من اول الليل طرقتك استعدلها
ولامن الازعاج ثلث الليل قفى به

واهل المطاريش مسرى الليل جازلها
حرك من ارض رست بأرجال حرابه

يوم الحرايب مولعتٍ مشاعلها
ديرة رجالٍ فخرهامايحلى به

دار تربة و ارفع الراس بقبايلها
سره ونجم الجدي قدمك تقدى به

مع اتجاه الغوارب مع مسايلها
خطك يعدي ديار سبيع واعتابه

وديرة عتيبه مع المثناه يفصلها
ولاجيت لطويق والموتر تعلى به

وانحيت واحياء الرياض تشوف اوايلها
صل الفجر فرض ربك ولاتباسى به

وحي السفارات وانواره تقابلها
فادخل بوسط الرياض ولاتلهى به

حتى الاشارات لاتمشي وتقفلها
ملفاك شهمٍ ذراً للضيف واقرابه

بمجالسٍ كل صاحب عرف يدهلها
تلقى الكرم والوفاء والطيب يحظى به

ورثت لقومٍ وهوه من سلايلها
هذا شديد نموت ولافدينا به

ناس على هامش الدنيا نجاملها
اعطه جواب على شانه عنينا به

واترك مجاله ونفسه لاتسايلها
انا ارعف إن المحبه موت يدعى به

اخلف جهال الرجال وسم عاقلها
كم واحدٍ مستقيم ولعب بثيابه

رجله مشقاه ودموعه مسبلها
شكيت يابو فهد والنفس غلابه

لو كان تدبيرها تحت امر كافلها
وانا معك لو على مدفع ودبابه

لو كان نار الفتن تشعل فتايلها
في حشمة اللي علينا وجه اخطابه

حلفت لجله جهود النفس لبذلها
إن كان بامال والا جاه باسعى به

واحاول اسعى ورا الاهداف وآصلها
هذا الذي نقدره واللي نوينا به

وإن كان باقي حلول انا اتكفلها
من نيةٍ صادقة ماهيب كذابه

يابو فهد لجلك الصعبات اذللها
وصلوا على اللي عن الشرك اهتدينا به

اللي حمى الدين والكفار قاتلها

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر