(1)
النّوافذُ مُشرَعةٌ للسهرْ،
ومُتعبةٌ بالنّحيبْ،
وحالمةٌ بالمطرْ،
حينَ تغفو الشّوارعُ تبْسمُ أضواؤها للغريبْ،
وترسمُ واجهةَ الحُزنِ...
تغتالُكَ الأمنياتُ ...
فتنزاحُ ذاكرةٌ منْ حنينْ :
قلِ : الحُزنُ من أمرِ قلبي،
وما أملكُ اليومَ إلا قليلاً من الصّبر
وبعضاً من الذّكرياتِ التي لم تَزلْ،
فأنّى لقلبيَ ما تأْفكون .
(2)
إذا انسربتْ قطرةٌ للّقاء،
ونفّرَ زُغْبَ الحواصلِ عن نَومةٍ هانئهْ،
أزيزُ ارتعاشِ الأناملِ في مَقْبَضِ النّافذهْ،
ولاحَ ابتسامُ القَمَر،
وفُرجةُ نَهْرٍ تماوجُ أمواهُهُ في السّحَر،
سأمشي إلى طَرَفِ النّهر أحملُ عُصفورتين،
وآوي إلى جَبَلِ النّورِ يعصمُني،
وأرتشفُ الماءَ أبيضَ من حافةِ البئرْ،
واقتحمُ البئرَ أَعبرُ نحوَ النّهايهْ،

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلى نادراً.
  • لتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2020 - موقع الشعر