بلا عنوان

لـ لطفي القسمي، ، في روايات وقصص، 2

بلا عنوان - لطفي القسمي

يتيمة الأب
التي يتمت قلبي
باتت من الماضي
الماضي لم يعد يهمني
والمستقبل لا يهمني أيضا
ولا يهمني من حولي
ولا هم من تحت نعلي
ولا هم من فوق رأسي
ولا الذين عن يميني
ولا الذين عن شمالي
حتى الوجود لا يعنيني
وأصوات الطبول ما عادت تطربني
ولا صوت السلطان عاد يهمني
ولا كلاب الكلاب تفزعني
ولا كيد المشعوذات يرهبني
أنا ما عدت أنا
ولا قلبي عاد كما كان
حفرت قبر المشاعر بيدي
ودفنت منابع دموعي
ولبست الأسود على روحي
وأقفلت أبواب الماضي
ودمرت فوانيس الخوف
وأقفلت على نفسي
ولممت نفسي
وحنطتها بالمنطق
وشيدت الليمس حول قلعتي
وحصنت نفسي من البربر
ووفرت لنفسي
ما يكفي نفسي في عزلتي
وفرشت السجادة
وسجدت بقلبي
وهمست لربي
وأسمعته صوتي
وشكيت له حزني
وقلت في تضرعي
موريطانيا ما عادت أرضي
تطاون ما عادت حبي
الخيانة طبع العرب
والعربان دائما حولي
وكأنهم حبل مربوط حول خصري
وكأن مصيري مقرون بهم
تجرع خيانة العرب دائي
كيف لي أن أعيش وسط الضباع
كيف لي أن أجبر نفسي
على خوض الحرب
والصبر على الكيد
كيف لي أن أزج بنفسي
وسط أرض بوار
الحلال فيها حرام
والحرام حلال
كيف لي أن أجد دوائي وسط الداء
كيف لي أن أفهم حديث الأغراب
ولغتهم ليست لغتي
حتى عاداتهم ليست عاداتي
موريطانيا لم تعد أرضي
وتطاون خانت حبي
وأنا أفضل عزلتي
على العيش في أرض الخبث

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر