حدَّثُوني عن كِتَابِ الشِّعرِ

لـ عمر صميدع مزيد، ، في الحكمه والنصح، 5، آخر تحديث

حدَّثُوني عن كِتَابِ الشِّعرِ - عمر صميدع مزيد

حدَّثُوني عن كِتَابِ الشِّعرِ
كيفَ سطرُها صارَ كالسِّحرِ

وكلِمَاتها هل تَسقِي أعيُنكُم
أم في حُرُوفِها شرَابُ خَمرِ

لا تخشَوا مِن جُنُونِ الشُّعرَاءِ
فجُنُونهُم من أعقلِ البَشَرِ

لا يملِكُونَ منَ الدُّنيَا شيئاً
غيرَ أوراقٍ وأقلامٍ وفِكرِ

إن أشرَقُوا أشرَقَت شمسُهُم
وإن غابُوا غابَ بدرُ القَمَرِ

وإن ماتَ صوتُ الشَّعرِ
ماتَ الحبُّ موتَ السِّحرِ

هُم إحسَاسٌ لِأنفَاسِ النَّاسِ
وهُمُ الطَّرَبُ عِندَ الكدَرِ

يُصوِّرُونَ القَفرَ كالبَحرِ
ويَجعَلُونَ الرَّخوَ كالصَّخرِ

حدِيثُهُم شَبِيهُ المُعجِزاتِ
حدِيثُهُم كالسَّيفِ في الكرّ

فالشُّعَراءُ كالهَوَاءِ وبِدُونِهِم
تختَنِقُ الحَيَاةُ لِفَقدِ العِطرِ

أبوفراس✓ عمر الصميدعي
مراجعة الأستاذة الفاضلة :

🌺نزهة ابراهيم عبدالرحمن🌺
5/4/2021

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • بعض صور الشعراء و الشاعرات غير صحيحة، نرجو تبليغنا إن واجهت هذى المشكلة
  • إدارة موقع الشعر لا تتابع التعليقات المنشورة او تقوم بالرد عليها إلاّ نادراً.
  • للتواصل مع ادارة موقع الشعر إضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر