نسبية الحياة - لطفي القسمي

يتساءل المتسائلون
أين الخاتم المقدس
رمز الرباط المقدس
قلت لهم أنا حر
خلقت لأكون حرا
لا شيء يربطني بأي شيء
لا أحمل رموز الارتباط
ولا أمارس طقوسا ثنائية
حر أنا مع نفسي
حر في عالمي
حر في اختياراتي
أفكر في نفسي
أجادل نفسي
أعاتب نفسي
أغضب من نفسي
أنفصل عن نفسي
أتورط مع نفسي
أطلق نفسي
ثم أعود إليها
رغما عني
لست مع أحد
لست ملكا لأحد
أنا لنفسي
يتساءل المتسائلون
عن سري
عن نصفي الآخر
فأقول
نصفي الآخر ملعون
كلما وجدته فقدته
كلما أحسست به
قطعت الصلة به
كلما تحركت المشاعر نحوه
قبرت في مهدها
ودفنت في قبر أعد لها مسبقا
نصفي الآخر ملعون
كلما وجدته فقدته
وكأننا لم نخلق لبعضنا في هذا العالم
وكأن بيننا حاجزا سحريا
لا يسمح لأرواحنا بالالتحام
وكأن أرواحنا بحران
بينهما برزخ لا يبغيان
نصفي آخر ليس بعيدا عني
ولا غريبا عني
أراه دائما امام عيني
لكنه لا يراني
وإن رآني كأنه لا يراني
لذلك لا نصف لي
وإن كان هناك نصف آخر لي
فهو ليس في دنياي
ربما في العالم الآخر المثالي
وإن لم يكن هناك
سأطالب به لنفسي
سأطالب بحقي
في امتلاك نصفي الآخر
كما تمنته نفسي
كما رأته عيني في أحلامي
كالذي كان يسكن دنياي
ولكنه لم يكتب لي
وإن لم يكتب لي
فلا نصف لي
أنا لنفسي
ونفسي لي
سأكتفي بنصف نفسي
وأترقب قدري
وأطالع غدي
منتظرا المعجزات
لعل اللعنة الملقاة علي
تنفك وتحل عقدها
ويجد نصفي نصفه الآخر
وتجد روحي روحها
وترتبط نفسي مع نفسي المفقودة
وإن لم يجد نصفي نصفه
فلا نصف آخر يعوضه
لا روح أخرى تشابهه
لا شيء مثله
ونفسي لن ترضى إلا به
لن تكتفي إلا به
فنصف نصفي
مكتوب على جبينه
أول حرف من إسمي
وعلى جبيني كتب إسمه
والجمع بينهما حتمي
إن لم يكن في دنياي
فهو في آخرتي

تعليقات الزوار

  • كُل المحتوي و التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي موقع الشعر.
  • التعليقات المنشورة غير متابعة من قبل الإدارة. للتواصل معنا اضغط هنا.
© 2021 - موقع الشعر